الحكم محمد محمود يوسف من الملاعب ترابية إلى الدولية( قصة حكم مكافح )

أربعاء, 01/01/2020 - 13:17

محمد المصطفى سالم 

 

قصة مكافح الحكم المساعد يوسف من الملاعب ترابية إلى الدولية .

في فاتح يناير من العام المنصرم بعد سنة من الآن حصل الحكم المساعد محمد محمود يوسف الملقب بوه على الشارة الدولية ليكون بذلك اصغر حكم يحصل على الشارة الدولية من ال FIFA 

محمد محمود يوسف ( الملقب بوه )  أحد ابناء مدينة ألاگ ولد عام 1995 
 وكان قد دخل مجال تحكيم  عام 2013 عن طريق مسابقة التحكيم اقامتها الجنة الحكام الوطنيين في مدينة ألاك ان ذاك
 لتبدأ منذ ذلك الحين قصة الحكم الشاب المكافح حيث واجه الكثير من الصعوبات وتحديات خلال مسيرته التحكيمية في داخل 
وهو الذي يحكم مباريات في ملعب مدينة ألاك التي تقام احيانا بدون حراسة وهو يعلم أنه عرضة للخطر في اي وقت  مثله مثل اصدقائه حيث تذوق الكثير من المتاعب والصعوبات  وسخرية احيانا مما دفع ذلك أفراد من أسرته بمطالبته من اجل  تخلي عن التحكيم نظرا للإهانات لفظية و الجسدية التي تعرض لها لم يستسلم كان  يعلم ان نجاح في كل الاحوال يتطلب  تضحية وإحترام العمل والمهنة واصل صابرا طموحا ساعيا وراء حلمه جيش قدراته وحشد إمكانياته  في سبيل تحقيقه وهذه بضبط طرائق نجاح حتمية ولأن نشاط( راكدا ) حاول (بوه) مواكبة كل مايمكن أن يمنحه دفعه وراء هدفه وفي عام  2016 حصل على شارة التحكيم الوطنية ليصبح بذلك يحكم مبارايات في الدوري الدرجة الأولى وخرج أخيرًا من ملاعب مقاطعات البراكنة صاخبة قضى ثلاث سنوات يحكم في الدوري الوطني قبل أن يأتي الخبر الذي طال ما حلم به  وهو الحصوله على الشارة  الدولية من الاتحاد الدولي 
لكرة القدم FIFA 

واصل يوسف تألقه في الملاعب الافريقية حيث كان من بين طواقم التحكيم في بطولة غرب أفريقيا التي أقيمت في السنغال مأخرا 

كما حكم قبلها مباريات اخرى .

 هذا الانجاز ليس إلا نتيجة طبيعية للجهود الجبارة التي بذلها هذا الشاب المكافح 

هكذا كانت  كانت قصة الحكم الشاب طموح وصل للدولية  بعرق جبينه لا عرق غيره   .

محمد المصطفى سالم